عقيل الحمداني اساءة فلم الرسالة لشخصية سيدنا الحمزة بن عبد المطلب ع 

    اساءة فلم الرسالة لشخصية سيدنا الحمزة بن عبد المطلب ع 

    اساءة فلم الرسالة لشخصية سيدنا الحمزة بن عبد المطلب ع 
    الشيخ عقيل الحمداني

    ان فلم الرسالة اساء بشكل كبير الى شخصية حمزة بن عبد المطلب باتهامه بشرب الخمر وهذه فرية افتراها ال امية للاساءة الى شخص سيدنا الحمزة ع .

    اضف الى ذلك إن الخمر لم تكن سمعتها حسنة عند العرب, وكانوا يدركون سوءها, وقد حرّمها عدد منهم على نفسه قبل مجيء الإسلام, مثل : أبو طالب (راجع: السيرة الحلبية ج 1 ص 113). وعبد المطلب (راجع: السيرة الحلبية ج 1 ص 4 و113, وشرح بهجة المحافل للأشخر اليمني ج 1 ص 279, وأسنى المطالب ص 58). وروي ذلكعن جعفر بن أبي طالب أيضاً كما رواه في الأمالي.

    وذكر ابن الأثير: أن ممن حرمها على نفسه عثمان بن مظعون, وعباس بن مرداس, وعبد المطلب, وجعفر, وقيس بن عاصم, وعفيف بن معد يكرب العبدي, وعامر بن الظرب, وصفوان بن امية, .. وعبدالرحمن بن عوف, وعبد الله بن جدعان (اسد الغابة ج 3 ص 113, وراجع: شرح بهجة المحافل للأشخر اليمني ج 1 ص 279, وعن عباس بن مرداس راجع: الإصابة ج 2 ص 272).

    وعدَّ ابن حبيب ممن حرم الخمر على نفسه أيضاً: ورقة بن نوفل, وأبا امية بن المغيرة, والحارث بن عبيد المخزوميين, وزيد بن عمرو بن نفيل, وعامر بن حذيم, وعبد الله بن جدعان, ومقيس بن قيس, وعثمان بن عفان, والوليد بن المغيرة, وشيبة بن ربيعة, وعبد المطلب بن هاشم (المنمق ص 531 / 532, وراجع: شرح بهجة المحافل ج 1 ص 279).

    وإنما حرمها هؤلاء على أنفسهم, لأنهم رأوها لا تناسب كرامتهم وسؤددهم.

    بل ان عدد من شخصيات مكة حرمتها على انفسها لانها تتنافى واخلاق العرب 

    قال ابن الأثير : ((وكان العباس بن مرداس ممن حرم الخمر في الجاهلية, فإنه قيل له: ألا تأخذ من الشراب, فإنه يزيد في قوتك؛ وجراءتك؟ فقال: لا أصبح سيد قومي, وأمسي سفيهاً, لا والله لا يدخل جوفي شيء يحول بيني وبين عقلي أبداً)) (اسد الغابة ج 3 ص 113).

    ومن عرف حمزة, واطلع على سمّو نفسه, وعزته, وأنفته, وسجاياه, فإنه يرى: أنه لا يقصر عن هؤلاء, ولا عن غيرهم ممن حرمها على نفسه, إن لم يكن يزيد عليهم في كثير من الخصال والسجايا, التي تجعله يربأ بنفسه عن أمر كهذا.الصحيح من سيرة النبي ص واله للعاملي ج 5 ص 289)

    اذن المحصلة : لم يشرب حمزة ع الخمر ابدا وانما هي تهمة اموية الصقها به كتاب ال امية ومؤرخي ال العباس . 

    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45