عقيل الحمداني رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان 

    رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان 

    رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان  الشيخ عقيل الحمداني

    هنالك سيعرف من هاجر من الشباب عن العراق معنى كلام المرحوم بدر شاكر السياب : الشمس اجمل في بلادي من سواها , والظلام حتى الظلام هناك اجمل, فهو يحتضن العراق واحسرتاه, متى انام فاحس ان على الوسادة من ليلك الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق؟ بين القرى المتهيبات خطاي والمدن الغريبة غنيت تربتك الحبيبة فلتكن هنالك حملة شبابية واعية في الفضائيات والاعلام المسموع والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي لاقناع بعض الشباب الذي يفكر بالهجرة الى ضرورة البقاء في بلدهم تربتهم الام وليتعلموا الدرس من الشباب الابطال في الحشد الشعبي المقدس الذين صبروا على المكاره وقللوا سقف امنياتهم ودافعوا عن تراب وطنهم .... وتعسا للسياسيين الذين اوصلوا شبابنا ان يتركوا بلدهم ويموتوا غرقا في بحار العالم او يتيهوا في شوارع اوربا ... فالشباب المهاجرين عليهم ان يدرسوا الامر جيدا قبل هجرتهم فالخير باق في العراق كما بشر بذلك النبي ص واله وفيه خزائن الرحمة والخير : 1- (سئل رسول الله ص واله : لو نفذ الخير بالجزيرة أين نذهب يا رسول الله؟ قال: اذهبوا إلى اليمن، قالوا: لو نفذ الخير باليمن أين نذهب؟ قال: اذهبوا إلى الشام، قالوا: إن نفذ الخير بالشام أين نذهب؟ قال: اذهبوا إلى العراق، قالوا: إن نفذ الخير بالعراق أين نذهب؟ قال رسول الله ص إنّ فيه خيراً لن ينفذ إلى يوم الدين) . فكيف يغادر الشباب بلدا لاينفد فيه الخير المادي والمعنوي الى يوم القيامة ؟؟. 2- قال النبيّ ص واله : اللهمّ بارك لنا في صاعنا ومدّنا وفي شامنا وفي يمننا وفي حجازنا، فقام إليه رجل فقال: يا رسول الله وفي عراقنا؟ فأمسك النبيّ ص عنه، فلمّا كان في اليوم الثاني قال مثل ذلك، فقام إليه الرجل فقال: يا رسول الله وفي عراقنا؟ فأمسك النبيّ ص عنه، فلمّا كان في اليوم الثالث قام إليه الرجل فقال: يا رسول الله وفي عراقنا؟ فأمسك النبيّ ص عنه، فولّى الرجل وهو يبكي، فدعاه النبيّ ص فقال: أمِنَ العراق أنت؟ قال: نعم، قال: إنّ أبي إبراهيم عليه السلام همّ أنْ يدعو عليهم فأوحى الله إليه: لا تفعل فإني جعلت خزائن علمي فيهم وأسكنت الرحمة قلوبهم) وقد اورده من علماء اهل السنة الخطيب البغدادي وابن عساكر في تاريخهما. ومن اجمل كلمات العلماء والاعيان حول العراق نقرا مايلي : وقال يونس الصدفي : (قال لي الشافعي هل رأيت بغداد؟ قلت: لا، فقال: ما رأيت الدنيا، وقال الشافعي: ما دخلت بلدا قط إلا عددته سفرا إلا بغداد فإني حين دخلتها عددتها وطنا.) وقال بعضهم: الدنيا بادية وبغداد حاضرتها. كما في البداية والنهاية ج-10 ص 102 . قال الصاحب بن عباد الامير الشيعي الشاعر والاديب رحمه ربي : (بغداد في البلاد، كالأستاذ في العباد) كما نقله ابن تغرى في النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة ج1 ص 406 وقال ابن زريق الكاتب رحمه الله تعالى: سافرت أبغي لبغـداد وساكنها مثلا قـد احتـرت شـيـئـا دونه اليــــاس هيهـات بغـداد والـدنيـا بأجـمـعـها عندي وسكان بغـداد هـم النــــاس

    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45