عقيل الحمداني من الاخطاء التاريخية في فلم الرسالة اظهار سيف (ذو الفقار ) في معركة بدر 

    الابحاث والمقالات

    من الاخطاء التاريخية في فلم الرسالة اظهار سيف (ذو الفقار ) في معركة بدر 

       
    401 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   18/09/2016 10:09 صباحا

    من الاخطاء التاريخية في فلم الرسالة اظهار سيف (ذو الفقار ) في معركة بدر 
    الشيخ عقيل الحمداني

    نلاحظ انه في فلم الرسالة التاريخي المشهور يخرج سيف (ذو الفقار) ويشار به الى علي ع , وسيف ذو الفقار لم ينزل في معركة بدر بل انزل في معركة احد حين فر كبار صحابة النبي الخاتم ص واله وتركوه والكتائب تهجم عليه من كل جانب ويردها سيف علي ع ..الا ان صاحب سيناريو الفلم اراد ان يجعله في بدر كي يرفع الخصيصة التي انزل من اجلها السيف يوم احد ,لان نزول هذا السيف في معركة احد له دلالات خطيرة جدا في انقلاب ومحاولة قتل النبي ص واله ..وفتح ثغرة من اجل ايقاع الخسارة العظمى نتيجة فرار الصحابة يوم احد .وله دلالات في بطولة علي ع وصموده وثباته .

    اضف الى ذلك انه وضع صورة السيف في بدر ..لا يعطي بعدا للسيف بقيمته الحقيقة التي اخذها في احد ويصوره سيف عادي اخذه علي ع من مشرك او وجد في قصر سيف بن ذي يزن الحميري وغيره .

    ان الصحابة اعترف بعضهم بالفرار يوم احد وخلفوا النبي ص واله ليس معه احد ال كتيبة ال عبد المطلب :

    - وقال البيهقى في الدلائل : بإسناده عن جابر قال : إنهزم الناس عن رسول الله (ص) يوم أحد وبقى معه أحد عشر رجلاًًً من الأنصار وطلحة بن عبيد الله وهو يصعد في الجبل( 1).

    - أخرج إبن جرير ، عن كليب قال : خطب عمر يوم الجمعة فقرأ : آل عمران وكان يعجبه إذا خطب أن يقرأها ، فلما إنتهى إلى قوله : إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان ، قال : لما كان يوم أحد هزمناهم ففررت حتى صعدت الجبل فلقد رأيتنى أنزو كأنني أروى ، والناس يقولون : قتل محمد ، فقلت : لا أجد أحداًً يقول : قتل محمد إلاّ قتلته حتى إجتمعنا على الجبل فنزلت : إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان ، الآية( 2).

    قضية نزول سيف ( ذو الفقار ) نقلت في مصادر اهل السنة القديمة وفي مصادر الشيعة خذ اليك مثلا ما رواه العلامة ابن شهر آشوب عن ابن عباس كما في (تفسير السدي). قال : عن أبي صالح عن ابن عباس في قوله تعالى { وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ } الحديد : 25.قال : أنزل الله آدم من الجنة معه ذو الفقار خلق من ورق آس الجنة ثم قال :{ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ} . 

    وكان به يحارب آدم أعداءه من الجن والشياطين, وكان عليه مكتوباً لا يزال أنبيائي يحاربون به نبي بعد نبي وصدّيق بعد صدّيق حتى يرثه أمير المؤمنين فيحارب به عن النبي الأمي . قال : وقد روى كافة أصحابنا أن المراد بهذه الآية ذو الفقار أنزل به من السماء على النبي فأعطاه علياً . 

    وسئل الامام الرضا (عليه السلام) من أين هو ؟ فقال : هبط به جبرئيل من السماء وكان حليه من فضة وهو عندي( 3) . 

    ورد في كتب علماء مدرسة الصحابة أن جبرئيل قد سمع يقول : (لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلاّ علي) .

    قال الطبري 4: حدثنا أبو كريب قال حدثنا عثمان بن سعيد قال حدثنا حبّان بن علي عن محمّد بن عبد الله بن أبي رافع عن أبيه عن جده قال : لما قتل علي بن أبي طالب أصحاب الألوية أبصر رسول الله (صلى الله عليه وآله) جماعة من مشركي قريش فقال لعلي أحمل عليهم, فحمل عليهم ففرق جماعتهم وقتل شيبة بن مالك أحد بني عامر بن لؤي فقال جبرئيل: يا رسول الله إن هذه للمواساة. فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إنه مني وأنا منه. فقال جبرئيل: وأنا منكما. قال : فسمعوا صوتاً :

    لا سيف إلاّ ذوالفقار ولا فـتى إلاّ عـلي

    ------------------------------

    ( 1) السيرة النبوية , إبن كثير : ج3 , ص 51.

    ( 2) الدر المنثور , السيوطي: ج2, ص 88.

    ( 3) مناقب آل أبي طالب, لابن شهر آشوب :ج 3, ص 339.

    (4 ) تاريخ الطبري : ج2, ص197مطبعة الاستقامة القاهرة 1939 م.




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45