عقيل الحمداني 4 اسئلة هامة عن دور الانصار بعد شهادة النبي ص واله وهل كان لهم مشروع سياسي ؟

    التاريخ في دائرة الضوء

    4 اسئلة هامة عن دور الانصار بعد شهادة النبي ص واله وهل كان لهم مشروع سياسي ؟

       
    63 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   14/10/2020 9:50 مساءا

    الاسىلة مقتبسة من كتابنا التاريخ في دائرة الضوء بالتعاون مع الاستاذ محمد العوادي ج1 ص 135 ومابعدها 

    سؤال الاخ فلاح من النجف: موضوع سعد بن عبادة شائك ؟

    جواب الاستاذ محمد العوادي: سعد ما مَنى نفسه بالسلطة وهو رجل زعيم قوم وارادوا ان يثبتوا على حكم الولاية للامام علي ع .

    سؤال الاخ  حسن من كربلاء: لماذا تراجع الانصار عن قرارهم في السقيفة الا وهو انتخاب خليفة منهم؟ لماذا تحولوا بهذه السرعة العجيبة الى مبايعة ابي بكر؟

    جواب سماحة الشيخ عقيل الحمداني: من اسباب التحول في الموقف وجود القوة العسكرية المتخلفة من جيش اسامة والتي رجعت للمدينة اضافة الى عناصر قبيلة أسلم وهذه كتائب عسكرية ضاغطة عليهم وحلت في ديارهم اضف الى ذلك وجود زعماء التحالف القرشي الخمسة وكلام زعيمهم البسيط الذي كان له تأثير عصى موسى ع ونزاع الانصار لم ينتهي الا عند دخول القوات العسكرية الى سقيفتهم, فالأنصار خافوا الشقاق وخافوا الفتنة ولجأوا الى قول النبي ’ بضرورة التهدئة وبالتالي نجد الانصار بلحظة سحرية وكأنما التحالف القرشي قد استخدم القوة العسكرية كعصى موسى ع بحيث كممت الافواه ولم يتكلم حتى سعد بن عبادة الذي خشي على قومه من قتل ذريع لوحت به مؤسسة التحالف القرشي.

    سؤال الاخت هدى من بابل: لماذا لم يحضر الناس عند رسول الله ’ لحظات وفاته ومن ضمنهم الانصار؟

    جواب الاستاذ محمد العوادي: كل ماحصل على النبي ’ وهو مسجى والحصار المفروض... الخ فان مكون الانصار لم يعلموا به لحظتها لأنهم محبوسون في احيائهم.

    سؤال الاخ الحاج حسن من فنلندا: ما موقف العباس بن عبد المطلب والهاشميين والزبير من السقيفة وما انتجت؟

    سماحة الشيخ عقيل الحمداني: بنو هاشم ونظرا للنصوص التي وردت عن النبي ’ بأستخلاف النبي الاعظم للأمام علي ع ورأوا ان الامور جرت في غير صالح امير المؤمنين صلوات الله عليه, كان كل توجه بني هاشم الى امير المؤمنين ع وينظرون الى علي ع ماذا يصنع وعلي ع قد رفع لحظتها شعار >لأسالمن ما سلمت امور المسلمين على ان يكون جورعليه خاصة< هذا لايعني السكوت بل دفع ماكنة الحرب التي ارادت مؤسسة السقيفة اعلانها ضد ال عبد المطلب لانها حرب استنزاف وهذا لا يعني ان الامام علي ع بايع كلا، فالبخاري في صحيحه والطبري في تأريخه اثبتا ان الامام علي ع لم يبايع المؤسسة العسكرية آنذاك لمدة ستة اشهر، وبقي يدافع عن حق الاسلام والمسلمين لا عن حقة الشخصي وهو شخصيا غير راض عنهم ابدا.ونحن نميل انه لم يبايع للانقلابيين كما قال الشيخ المفيد قدس سره .



    comments تعليقات

    الاسم

    البريد الالكتروني

    نص التعليق
    0/2000




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45