عقيل الحمداني من هو كعب الاحبار وماهو اثره في التاريخ الاسلامي اليوم ؟

    التاريخ في دائرة الضوء

    من هو كعب الاحبار وماهو اثره في التاريخ الاسلامي اليوم ؟

       
    120 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   22/03/2020 3:25 مساءا

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله الطاهرين، هنالك جملة من القضايا التي ساهمت في منع كتابة التاريخ لاسيما عندما رُفع الشعار في آخر لحظات شهادة النبي ’ >حسبنا كتاب الله< ـ الذي رفعه عمر بن الخطاب احد كبار قادة التحالف القرشي واحد رموز المتخلفين عن جيش اسامة ـ مما ادى الى تهميش الكثير من الوقائع التاريخية التي تلت ووصل اليها امر الامة فيما بعد، هذا الشعار عندما رُفع أدى الى افِراغ الساحة الإسلامية من العطاءات ومن التراث العلمي والحضاري والفكري الذي تمثل بأحاديث ومناهج الأئمة سلام الله عليهم لا سيما الإمام أمير المؤمنين سلام الله عليه، عندما كان هناك فراغ في القضايا العلمية كما قال الكثير من الفلاسفة وعلماء الاجتماع: ان العقل البشري عندما يفتقد المعلومة الصحيحة لابُد ان تحُل الأسطورة او الاكذوبة ويتعاطى معها كأنها من المسلمات.

    من هذا الباب استغلت المؤسسة التوراتية اليهودية هذا الحدث فبعد شهادة النبي ’ دخلت الى الساحة بعنوان مؤسسات اعلامية ضخمة لتزييف الحقائق لمليء الفراغ آنذاك وبالاخص>الفراغ العلمي< في التاريخ الاسلامي الناشئ من تهميش دور الامام علي × ومحاربته حتى جلس في بيته لمدة 25 سنة، وملئوا هذا الفراغ العلمي بأكاذيب وخرافات واساطير وقصص مُنتقاة من نصوص التوراة المحرفة طبعا، والذي تبنى هذا الدور هو كعب الأحبار وما ادراك من هو كعب الاحبار الذي تسبب هو ـ وبعض التوراتيين الذين استعانت بهم حكومة السقيفة الانقلابية ـ تسببوا في ضياع الكثير من التراث الاسلامي وتشويه الكثير من الحقائق التاريخية.

     كعب الاحبار يُنقل في ترجمته: أنه رجل من اليهود لم يُسلم في زمن النبي ’ بل أسلم وفق خطة مدروسة في زمن الخليفة الأول وحاول ان يتقرب الى البلاط بأن أتى بجملة من الاحاديث في فضائل الخلفاء وصفاتهم والقابهم، بل حتى علماء مدرسة الصحابة وبالاخص اهل الانصاف منهم يعتقدون بانها موضوعة خذ اليك مثلا العلامة ابن سعد في طبقاته الجزء الاول([1]) يقول ان لقب الفاروق الذي لُقب به عمر بن الخطابة لم يلقبه به النبي ’ وإنما لقبه به اليهود واحتمل هنا ان من لقبه هو كعب الاحبار، فبدأوا يتملقون الى السلطات الى ان احتلوا مساحة واسعة بقرب الخلافة آنذاك وبدأ كعب الاحبار بمؤسسته الاعلامية الضالة لتشويه الحقائق تغيير معالم الاحداث وقلب الحقائق وصنع لنا كما يقول الشيخ محمود أبو رية هذا العالم الكبير من علماء الأزهر صنع لنا نموذج آخر اسلامي النزعة يقوم بضرب كل الارث النبوي وتزييفه وهو ابو هريرة: يقول عندما حاسب عمر بن الخطاب ابو هريرة على مجموعة من الاموال التي اختلسها ايام ولايته على البحرين أتى اليه كعب الأحبار ولمع صورته وقربه من البلاط، ولو رجعنا الى ابي هريرة لوجدنا ان عمر بن الخطاب ضربه بالدرة لانه كان يكذب على رسول الله ’ وحتى ان السيدة عائشة منعته من ان يروي حديثاً عن النبي ’ واتهتمته بالكذب الصريح فالمؤسسة الاعلامية لكعب الاحبار تطورت ووصلت لسدة الحكم بان كان كعب ومن معه بمثابة وزير اعلام في حكومة الثاني له الحق في نقل التراث اليهودي ونشره في مساجد المسلمين انذاك فكانوا خلية اعلامية تمثلت ابتداءا بعبد الله بن سلام اليهودي([2]) وانتهاءا بوهب بن منبه اليهودي([3]) ثم تطورت الى ان وصلت الى جماعة من الكذابين من آل الزبير الذين هُم عروة بن الزبير والزبير بن بكار ومن ثُم أبي حكيم مولى آل الزبير وغيرهم.. هؤلاء كانوا عبارة عن مؤسسة اعلامية لتزييف الحقائق وتضليل الرأي العام آنذاك ولِقلب الأحداث الحقيقة التي جرت في الواقع الإسلامي، وإن شئت اقرأ هذا النص الذي انطوى حتى على العلامة ابن هشام في سيرته([4]) وهذا شيء مؤلم فإبن هشام نقل هذا الخبر كنموذج على ما قدمناه.. هذا الخبر يُشير على عدم اعتقاد ابن هشام الذي هو من كتاب السيرة والتاريخ الاوائل الذين كتبوا في سيرة النبي ’ واتعبوا انفسهم لحفظ التراث النبوي الا انه تأثر بحكام عصره ومناهجهم في كتابة التاريخ.

     ابن هشام تبعا لهذه الرواية التي تبناها يسئ لعظمة النبي الخاتم ’ برواية نقلها عن ال الزبير. نحن لماذا دعينا الى ضرورة تنقية التاريخ من الشوائب لكي لا نتهم ونُسيء الى علماء مثل ابن هشام وابن اسحاق الذين كتبوا في السيرة, فابن هشام انطلت عليه وانطوت عليه هذه الحيلة وهذا المكر لماكنة الاعلام التوراتي وإذا بالخبر يدخله في سيرته وينقله عنه الكثير من المؤرخين من بعده أنظر ماذا يقول >وحدثني اسماعيل بن ابي حكيم مولى آل الزبير< لا ننسى هذه القضية لأنها بدأت من كعب الاحبار وانتهت عند زمرة الوضّاعين من آل الزبير الذين زيفوا الكثير من الحقائق في التاريخ.. فينقل حديث في بدأ نزول الوحي على النبي ’ وكأن النبي انسان ساذج وبسيط والعياذ بالله وبشر عادي لا يعرف أنه نبي وهكذا يصفونه بانه انسان بعيد عن كُل روحانية ومعنوية مع العلم ان بعض علماء الغرب أثبتوا بالأدلة وهم ليسوا من المسلمين بان النبي محمد ’ كانت له قدرة على الاستشراق وعلى النظر في عالم الملكوت. أما هنا فنجد ان صاحب السيرة ابن هشام نجده يُصور النبي ’ بشخص بسيط فيأتي الى خديجة ÷ويقول يا خديجة إني شككت في امر جبرائيل هل هو مَلك ام شيطان.. أي رتب ابو حكيم هذا قصة وحاكها بأسلوب درامي معين من اجل ان يُسيء الى قدس النبي ’ قال: >فجاء جبرائيل عليه السلام كما كان يصنع، فقال رسول الله ’ لخديجة.. يا خديجة هذا جبرائيل قد جاءني< القضية هي ان النبي ’ وخديجة يقومون بفحص هذا القادم هل هو ملك من الله ام هو شيطان، لأن رسول الله
    ـ عندهم ـ لا يعلم بانه نبي مُرسل!! هكذا أراد آل الزبير ان يُسوقوا اعلامياً لهذه الاجيال بأن النبي بشر عادي بعيد عن كل معادلات السماء.

     >قالت: قم يا ابن عم فأجُلس على فخذي الايسر< ما سبب القضية هذه ولماذا يجلس في هذا المكان الذي حددته سيأتي.. قال >فقام رسول الله ’ فجلس عليها، فقالت له تراهُ< يعني جبرائيل أم الشيطان >قال نعم، قالت فتحول فأجلس على فخذي اليمنى، فتحول رسول الله ’ فجلس، فقالت هل تراه، قال نعم، قالت فتحول فأجلس في حجري، جلس في حجرها النبي, قالت هل تراه، قال نعم، قال الراوي فتحسرت وألقت خمارها ورسول الله ’ جالس في حجرها، ثم قالت هل تراه، قال لا، قالت يبن عم أثبِت وأبشر فوالله انه لمَلك وما هو بشيطان<. انا حقيقة عندي ثلاث نقاط ابينها هنا وبعجالة :

    اولا: النبي ’ كيف لا يعرف بانه كان نبيا وعشرات المصادر الحديثية نقلت أنه كان نبيا وآدم بين الطين والماء، ففي سيرة بن اسحاق: >عن عامر الشعبي قال: سُئل رسول الله >صلى الله عليه وسلم< متى اسُتنبئت؟< يعني منذ متى كُنت نبيا؟ >قال بين خلق آدم ونفخ الروح فيه<([5]) , فأقول كيف يمكن لحكيم آل الزبير ان ينقل هذه القضية وفي ضده وفي معارضه عشرات الاحاديث الصحيحة امثال هذا الحديث الذي سُأل النبي متى استُنبأت.. قال بين خلق آدم ونفخ الروح فيه.. فهو ’ كأنه يقول: انا نبي أعلم بنفسي والله تعالى اعطاني هذه النعمة وحملني هذه الامانة عندما كان آدم بين الطيب وبين الماء.. بين خلق آدم ونفخ الروح فيه.

    ثانياً: لماذا هذا الانتهاك لهذه الشخصية العملاقة في التاريخ، هل من المعقول ان النبي ’ لا يعلم بانه نبي! كيف يتم ذلك وهنالك عشرات من الشخصيات في مكة تعلم بأنه نبي, فهذا سيدنا عبد المطلب × في قضية مشهورة في التاريخ كان يفرش البساط لرسول الله ويقول دعوه يجلس>إن لأبني هذا شأناً عظيماً<([6]) ,كما ان العشرات من اليهود كانوا يعلمون بأن محمد بن عبد الله ’ نبي.. فكيف يعقل ان لا يعلم هو ’ بانه نبي من السماء؟!

    ثالثاً: لماذا كل هذا الإستخفاف ومحاولة انتهاك قدسية السيدة خديجة ÷ كيف يكون للسيدة خديجة إذا نزل ملاك الوحي ان تحسر الرأس وما إلى ذلك وتُلقي بخمارها وكأنهم ارادوا ان يسوقوا لقضية وهو ان خديجة كانت تعيش في واقعٍ من الضِعة والتهتك ـ وحاشا سيدة مكة الطاهرة ان تكون كذلك ـ وهذا الواقع كان يليق بهؤلاء اليهود الذين نسبوا ورسموا امثال هذه الاساطير التي آذت قلب النبي ’([7]).

    رابعاً: وهل نقل في تواريخ نزول الوحي على الانبياء بمثل هذه الاسطورة في ان نساء الانبياء يختبرن نزول الوحي بكشف شئ من اجسادهن او شعرهن امامه ليعرف هو ملك ام شيطان؟ انه هو الا افك افتراه ال الزبير واعانه علي نشره بلاطات ال العباس.

     


    ([1]) اخرج الحافظ أبن سعد في الطبقات الكبرى ج3 ص270: أخبرنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن صالح بن كيسان، قال: قال بن شهاب: بلغنا أنّ أهل الكتاب كانوا أوّل مَن قال لعمر >الفاروق<، وكان المسلمون يؤثرون ذلك مِن قولهم، ولم يبلغنا أنّ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذكر من ذلك شيئاً،..< انتهى. وسند ابن سعيد صحيح على شرط الشيخين.

    ([2]) عبد الله بن سلام بن الحارث >أبو يوسف الإسرائيلي< وكنيته: أبو يوسف، من ذُرِّيـة النبي يوسف من بني اسرائيل. وكان يهوديا من يهود بني قينقاع.. وقد اشتهر بنقله قصص التوراة المحرفة واكاذيبها في مساجد المسلمين، اذ لزم عبدالله بن سلام المدينة المنورة،يغير عقائد الناس ويزيف الحقائق حتى تقدم به العمر،وتوفي سنة 43ه وقد قارب السبعين من عمره، ودفن في المدينة المنورة.

    ([3]) وهب بن منبه بن كامل بن سيج أبو عبد الله الصنعاني. ويقال: الذماري نسبة لذمار في اليمن. ولد في سنة 34 للهجرة. كان وهب من أصول يهودية يمنية كما نقل عبد الرحمن بن خلدون في تاريخ بن خلدون ج٢ ص١٧٩ وأكثر ما يُروى عن وهب إنما هو حِكَم ومواعظ، وكانت غزارة علمه في الإسرائيليات، وصحف أهل الكتاب، وأما روايته للأحاديث فهي قليلة. الصواب أن وفاته في 110 هـ كما قال ابن كثير في البداية والنهاية في أحداث سنة 110 هـ، ووفاته في صنعاء باليمن.

    ([4]) سيرة ابن هشام، ج1، ص239، مؤسسة علوم القران. اخرجه الطبراني في "المعجم الأوسط " ج2 ص99 الحديث6581.

    ([5]) سيرة بن اسحاق, ج2,ص 114، والحديث 161. أخرجه أحمد والبخاري في تاريخه والطبراني والحاكم وصححه وأبو نعيم والبيهقي معا في الدلائل وأبو يعلى في مسنده عن ميسرة الفجر قال: قلت يا رسول الله متى كنت نبيا؟ قال: كنت نبيّا وآدم بين الروح والجسد >وفي رواية ابن أبي شيبة في المصنف عن عبد الله بن شقيق أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم: متى كنت نبيا؟ قال: كنت نبيّا وآدم بين الروح والجسد<. وفي رواية ابن سعد في الطبقات عن ابن الشِّخير: أنّ رجلاً سأل رسول الله، صلى الله عليه وسلم: متى كنت نبياً؟ قال: بين الروح والطين من آدم. وأخرجه ابن سعد في الطبقات الكبرى >ج1, ص148< عن عامر الشعبي قال: قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم: متى استنبئت؟ فقال: وآدم بين الروح والجسد حين أخذ مني الميثاق.

    ([6]) ففي كتاب كمال الدين واتمام النعمة, للشيخ الصدوق, ص172 حديث 28 عن ابن عباس قال: كان يوضع لعبد المطلب فراش في ظل الكعبة لا يجلس عليه أحد إلا هو إجلالا له وكان بنوه يجلسون حوله حتى يخرج عبد المطلب، فكان رسول الله ’ يخرج وهو غلام فيمشي حتى يجلس على الفراش فيعظم ذلك على أعمامه ويأخذونه ليؤخروه فيقول لهم عبد المطلب إذا رأى ذلك منهم: دعوا ابني فو الله إن له لشأنا عظيما إني أرى أنه سيأتي عليكم يوم وهو سيدكم، إني أرى غرته غرة تسود الناس ثم يحمله فيجلسه معه ويمسح ظهره ويقبله ويقول: ما رأيت قبلة أطيب منه ولا أطهر قط، ولا جسدا ألين منه ولا أطيب منه، ثم يلتفت إلى أبي طالب وذلك أن عبد الله وأبا طالب لام واحد، فيقول: يا أبا طالب إن لهذا الغلام لشأنا عظيما فاحفظه واستمسك به فإنه فرد وحيد وكن له كالام، لا يصل إليه بشئ يكرهه.

    ([7]) اضافة الى اشكالاتنا حول الحديث ما اجمل ماقاله العوشن. قال محمد العوشن في كتابه >ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية ص28<:

    فائدة: وقد أخرج مسلم عن عائشة قوله صلى الله عليه وسلم عن جبريل >.. ولم يكن يدخل عليك وقد وضعت ثيابك..<.

    فائدة:وروى البخاري في صحيحه قوله صلى الله عليه وسلم لأم سلمة رضي الله عنها >يا أم سلمة لا تؤذيني في عائشة فإنه والله ما نزل الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها< اهـ

    قلت: والحديثان الصحيحان تعارضهما ظاهر مع القصة الضعيفة.

    قلنا: قال الالباني في سلسلة الاحاديث الضعيفة رقم 6097 ـ >يا خَدِيجةُ ! هذا صاحبي الذي يأتيني قد جاء<: ضعيف.




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45