عقيل الحمداني مسائل هامة عن حياة السيدة شريفة بنت الحسن ع

    الابحاث والمقالات

    مسائل هامة عن حياة السيدة شريفة بنت الحسن ع

       
    275 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   15/01/2019 12:00 مساءا

    كتابنا الاطروحة اللطيفة حول مزار السيدة شريفة ع 

     

    ونذكر في هذا الفصل عدد من القضايا التي ترتبط بالسيدة شريفة وما يدور حول لقبها واسمها ومن تكون واراء بعض الباحثين حولها والاشارة إلى سيرتها ومقاماتها وحضورها يوم الطف والاشارة إلى اولادها وما يرتبط بذلك ونرتب هذا عدد من الامور الهامة:

     

    أولاً: الأشراف ولقب الشريف والشريفة:

    يعتقد أن بداية ظهور اللقب وتخصيصه لبني هاشم (في الفترة بين القرن الرابع الهجري وقبيل مجيء الحكم الأيوبي) حيث أن أقدم شخصية لقبت به من بني هاشم هو الشريف الرضي قال ابن الاثير المؤرخ:

    (في سنة 369 قلد الشريف الرضي نقابة الطالبيين) وقال أيضا: (في سنة 396 توفي الشريف أبو تمام محمد الزينبي).

    وفي نفس الفترة -القرن الرابع الهجري-< كان الحسنيون قد أسسوا إمارة مكة المكرمة وإمارة المدينة المنورة، وبقي اللقب في أثناء قيام دول أخرى لتسيير أمور الكعبة والحج في الحجاز.

    وسؤالنا هنا متى عرف مصطلح الشريفة؟

    يطلق مصطلح الشريفة على المرأة التي يعود نسبها لأهل البيت ^.

    وهذا المصطلح قديم ذكره أهل التاريخ والانساب شاع في القرن الرابع والخامس الهجريين والقرون التي تلته، فقد جاء في كتاب تحفة الأحباب([1]) للسخاوي([2]) المتوفى بعد 889 هجرية... أنّه رأى قبرا للسيدة عائشة... وقد ثبت به لوح رخامي مكتوب عليه: (هذا قبر السيدة الشريفة عائشة من أولاد جعفر الصادق ابن الإمام علي بن أبي طالب -كرّم اللّه وجهه-).

    قال الزركلي في الاعلام([3]): صنف (تحفة الاحباب وبغية الطلاب في الخطط والمزارات ـ خ) في دار الكتب. فرغ منه جمعا وتأليفا في المحرم 889 للهجرة.

    قلنا: على الرغم من تحفظنا على النص حول وجود بنت للإمام الصادق ع باسم عائشة لكن المهم في النص ان هنالك مصطلح يشير إلى تلقيب بنات العلويين بلقب (الشريفة) ويتداول بين الكتاب والمؤرخين ويكتب على القبور وهذا ما عرف عن بنات النبي ’ في بعض الاحقاب بلقب الشريفة.

    اما عائشة بنت الصادق ع فلم يرد لها ذكر ضمن أسماء بنات الامام الصادق × ذكر الشيخ المفيد في كتاب (الإرشاد) ان أبناء أبي عبد الله ع هم عشرة , وهم: إسماعيل، وعبد الله، وأم فروة، وكانت أمهم فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ع, وموسى، وإسحاق، ومحمد، لأم ولد, والعباس، وعلي، وأسماء، وفاطمة، لأمهات أولاد شتى([4]).

    فلم يذكر عائشة من بنات الإمام الصادق ع، إلا أن يٌراد بها أم فروة , وهذا ما تٌصرح به بعض الكتب المعاصرة , وتذكر أن سبب مجيئها إلى مصر هو الفرار من بطش المنصور العباسي , وكان في صحبتها إلى مصر إدريس بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب , ولم يتجاوز عمرها العشرين سنة([5]).

    ويظهر للمتتبع أن هذه المعلومات تبدو غير دقيقة , وذلك لأن إدريس سافر إلى مصر بعد واقعة الفخ أي بعد وفاتها بأكثر من عشرين سنة, حيث انها توفيت سنة 145 هجرية.

     


    ([1]) تحفة الاحباب، السخاوي: ص551.

    ([2]) علي بن أحمد بن عمر بن خلف بن محمود، أبو الحسن نور الدين السخاوي: باحث حنفي.

    ([3]) الاعلام للزركلي >خير الدين الزركلي<: ج8 ، ص293.

    ([4]) الشيخ المفيد، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد: ج2، ص209.

    ([5]) أهل البيت في مصر، حنفي المحلاوي.



    comments تعليقات

    الاسم

    البريد الالكتروني

    نص التعليق
    0/2000




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45