عقيل الحمداني هل اقتطع الجيش الاموي العباس عن اخيه الحسين ع يوم عاشوراء ؟؟

    الابحاث والمقالات

    هل اقتطع الجيش الاموي العباس عن اخيه الحسين ع يوم عاشوراء ؟؟

       
    147 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   15/08/2018 3:51 مساءا

     

     

     

     

    من المشهور تاريخيا ان العباس -عليه السلام - نزل لوحده في اخر حملة غرضها سقي عيالات الامام الحسين -عليه السلام -وجلب الماء لهم ..لكن الشيخ المفيد- قدس سره- في كتاب الارشاد ينقل لنا رواية اخرى بتصوير آخر وبلوحة مميزة تبين مدى تأثير شجاعة العباس -عليه السلام - في معسكر الاعداء. وايضا تشير الى ان الامام الحسين-عليه السلام - لم يترك العباس -عليه السلام - ينزل لوحده بل نزل معه يقاتل ..و اليكم النص التاريخي :

    قال الشيخ  المفيد: (وحملت الجماعة على الحسين -عليه السلام - فغلبوه على عسكره واشتد به العطش، فركب المسناة يريد الفرات وبين يديه العباس أخوه فاعترضه خيل ابن سعد لعنه الله وفيهم رجل من بني دارم فقال لهم ويلكم حولوا بينه وبين الفرات ولا تمكنوه من الماء... وقد اشتد به العطش وأحاط القوم بالعباس فاقتطعوه عنه فجعل يقاتلهم وحده حتى قتل  رحمة الله عليه، وكان المتولي لقتله زيد بن ورقاء الحنفي  وحكيم بن الطفيل السنبسي بعد أن أثخن بالجراح فلم يستطع حراكا) الارشاد: ج 2 ص 109.

    قلنا: يتبين من هذا النص عدة امور :

    منها ـ ان الامام الحسين -عليه السلام - ركب يريد السقاية للأطفال ومعه العباس -عليه السلام - ساقي العطاشى يوم عاشوراء وهذا واضح الدلالة على ان نزول العباس -عليه السلام - في حملته الاخيرة لم يكن لوحده بل نزل معه الامام سيد الشهداء ومقصده المشرعة وسقي الماء .

    منها ـ  ان قوله : (فأحاط القوم بالعباس فاقتطعوه عنه ) يدلل على ان الكتائب العسكرية الاموية أدركت انه اذا ما بقي العباس وسيده الامام الحسين-عليهما السلام - يقاتلان في صف واحد وبصولات محكمة مدروسة على اطراف الجيش الاموي وقلبه فان الخسائر ستزداد وربما ينهار الجيش نتيجة للرعب الذي احدثته أثار بطولات فرسان ال عبد المطلب في كربلاء .وبالتالي قرروا ان يقتطعوا العباس عن اخيه بان تأتي كتائب عسكرية تشاغل الامام الحسين-عليه السلام - وتقاتله من جانب وتأتي كتائب اخرى لتحيط بالعباس -عليه السلام - وتدخل معه في نزال شديد لكي يحتوشوه من كل جانب ويقتلوه .

    منها ـ انهم كانوا خائفين من وصول الامام الحسين -عليه السلام - الى الماء وهذا يشكل خوف واقعي وليس مجرد هاجس يعتري تفكير قياداتهم ولهذا رفع الشعار العسكري ويلكم حولوا بينه وبين الفرات ، فالارتواء من الماء يعني اضافة قوة كبرى لمقاتلة كربلاء الذي اتعبهم العطش .



    comments تعليقات

    الاسم

    البريد الالكتروني

    نص التعليق
    0/2000




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45