عقيل الحمداني من هم الانصار الجدد يوم عاشوراء ؟

    الابحاث والمقالات

    من هم الانصار الجدد يوم عاشوراء ؟

       
    255 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   29/06/2018 3:08 مساءا

    الانصار الجدد : ومن احداث الليلة العاشرة من محرم سنة 61 للهجرة ، ان هنالك انصار جدد اضيفوا لمن اتى من مختلف الاقاليم يومها لينصر الامام الحسين ع في كربلاء ، اذ ان الواقع السياسي في الكوفة بإعلامه المضلل غير الكثير من نظرة الناس الى قيادة ال محمد ^ الربانية وهنا لما سمع الناس خطابات الحسين ع اول نزوله وكلام القوم معه الذي نقل اليهم انتقلوا من معسكر الظلال الى معسكر الامام الحسين ع :

     (وباتَ الحسين ع وأصحابه تلك الليلة ولهم دويٌّ كدويّ النحل، ما بين راكع وساجد وقائم وقاعد، فعبرَ عليهم في تلك الليلة من عسكر عمر بن سعد اثنان وثلاثون رجلاً)..([1])، وفي بعض النصوص الاخرى انه في يوم عاشوراء عبر ما يقرب من ثلاثين او خمسين مقاتلا من جيش عمر بن سعد الى معسكر الحسينع .([2]) وليس ليلة العاشر كما تقدم .

    ومن اولئك الانصار الجدد زهير بن سليم الأزدي (رض)، قال المحقق السماوي (ره): (كان زهير ممّن جاء إلى الحسين ع في الليلة العاشرة عندما رأى تصميم القوم على قتاله، فانضمّ إلى أصحابه، وقُتل في الحملة الأولى) ([3]).

    ومنهم: النعمان والحلاس الراسبيان ، قال المحقق السماوي (ره): (كان النعمان والحُلاس ابنا عمرو الراسبيان من أهل الكوفة، وكانا من أصحاب أمير المؤمنين ع، وكان الحُلاس على شرطته بالكوفة).

    وعنهما قال صاحب الحدائق:( خرجا مع عمر بن سعد، فلمّا ردّ ابن سعد الشروط جاءا إلى الحسين ليلاً فيمن جاء، وما زالا معه حتّى قُتلا بين يديه.وقال السروي: قُتلا في الحملة الأولى) ([4]).

    وقد اتخذ بعضهم الدخول في جيش ابن سعد ومن ثم الالتجاء الى جيش الحسين ع عند الوصول وسيلة مهمة للتخلص من الارهاب الاموي، وممن اتخذ هذه الوسيلة للوصول الى الحسين ع الضرغامة بن مالك التغلبي (رض) .قال المحقّق السماوي (ره): (كان كاسمه ضرغاماً، وكان من الشيعة، وممّن بايع مسلماً، فلمّا خُذل خرج فيمن خرج مع ابن سعد، ومالَ إلى الحسين ع  فقاتل معه، وقُتل بين يديه مبارزة بعد صلاة الظهر، رضي الله عنه ) ([5]).

     

    ([1]) ابن طاووس ، اللهوف:ص ٤١.

    ([2]) راجع كتابنا فيض السماء في مجالس عاشوراء تحقيقات علمية وتاريخية حول معركة كربلاء  الذي طبع في دار المحجة البيضاء 2017 .

    ([3]) السماوي ، إبصار العين: ص ١٨٦.

    ([4])إبصار العين: ص ١٨٧.

    ([5])السماوي ،  إبصار العين:ص ٩٩.



    comments تعليقات

    الاسم

    البريد الالكتروني

    نص التعليق
    0/2000




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45