عقيل الحمداني المحقق الشيخ عقيل الحمداني يكمل طباعة وتحقيق مخطوطة ريح النسرين للعلامة السيوطي

    الابحاث والمقالات

    المحقق الشيخ عقيل الحمداني يكمل طباعة وتحقيق مخطوطة ريح النسرين للعلامة السيوطي

       
    312 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   14/12/2017 4:28 مساءا

    صدر عن دار الفرات للثقافة والاعلام في مدينة الحلة العراقية النسخة المحققة من كتاب ( ريح النسرين فيمن عاش من الصحابة مئة وعشرين ) للعلامة السيوطي المتوفى سنة 911 هجرية والتي حققها سماحة الشيخ عقيل الحمداني وجاءت بواقع 110 صفحات .واعتمد في تحقيقها على نسختين :

    الاولى : هي نسخة دار المخطوطات في العتبة العباسية المقدسة :

    الوصف المادي: مخطوطة مكونة من  3  اوراق  وكل ورقة تحتوي على  12 – 25 سطرا  في الصفحة الواحدة ،وهي  نسخة تامة، جيدة وواضحة. ومكتوبة بلونين اسود  واحمر والعناوين الهامة بلون حبر احمر .

           وجاء في اخرها  نظم للسيوطي فيمن عاش من الصحابة مائة وعشرين وذلك في 4 أبيات، وذكر أنه قد فرغ من مؤلفه 8 يوم الأحد 25 ربيع الآخر 867 هـ.

           أولها : بعد البسملة الحمد لله الذي يخص من يشاء بما يشاء من فضله والصلاة والسلام على محمد وصحبه وأهله، هذا جزء مختصر من كتاب الحافظ أبي زكريا بن مندة رحمه الله فيمن عاش من الصحابة مائة وعشرين، حسان، أبو عبد الرحمن ...

           آخرها : ... وذكر ابن سعد عدي بن حاتم الطائي وذكر ابن قتيبة نوفل بن معاوية والله أعلم، هذا آخر الكتاب ... وقد نظمها مؤلف هذا الجزء ... وقد عاش من صحب النبي جماعة ... ففيها تصانيف حسان المورد.

    والثانية هي نسخة  المكتبة الازهرية التابعة لجامع الازهر الشريف في القاهرة الفاطمية  :

    رقم المخطوطة :  302017

    اسم الناسخ : بلا

    المكتبة : الازهر الشريف – القاهرة  

    عدد  الصفحات  : 2 صفحة

    عدد الاسطر : 25- 26 سطر

    القياس : 20.5-15.5سم .

    أولها : بعد البسملة الحمد رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين ...

    اخرها : قال مؤلفه رحمه الله تعالى ما لفظه : كتبته في ثلاث درج من يوم الاحد خامس عشر ربيع الاخر سنة سبع وستين وثمنمائة.

    وجاء في مقدمة التحقيق : 

    ان الامم اليوم تعتز بتراثها العلمي والحضاري ، وتعتبره من مصادر فخرها ورفعة مكانتها ، ولا يوجد تراث ثري عبر اقاليم العالم وحضاراته بمثل التراث الاسلامي الذي كتب فيه علماء الاسلام بمختلف انتماءاتهم ومدارسهم الفكرية الاف الكتب في شتى مجالات الوعي والعلم والمعرفة .

    وتعتبر المخطوطات التي خلفها علماء الاسلام من الكنوز الحقيقية التي تحتاج الى وقفة مسؤولة لإحياء مئات الالاف من نسخها الموجودة في مكتبات الشرق والغرب والتي لازالت بحاجة الى نفض ركام الماضي وتراكمات الازمنة عنها واخراجها الى عالم الطبع بحلة قشيبة وبتحات ثرية تحيي هذا التراث الفكري والمعرفي الكبير الذي يمتاز به المسلمون عبر الاجيال والاحقاب .

    ومن تلك المخطوطات المهمة هي مخطوطة ريح النسرين للعلامة السيوطي والتي حاولنا جهد الإمكان إخراجها بحلة تحقيقية جديدة تليق بأهمية تلك المخطوطة واهمية مؤلفها رحمه الله تعالى .

    وهنا نسجل شكرنا لدار المخطوطات في العتبة العباسية المقدسة التي ساعدتنا في الحصول على نسخة هامة من هذه المخطوطة وتأتي أهمية هذه المخطوطة إضافة لمادتها العلمية ومؤلفها المتتبع صاحب المؤلفات الكثيرة انها وجدت في مجموعة نفيسة بخط العلامة الكربلائي الكبير السيد مرتضى الكشميري قدس سره  المتوفى 1323 هجرية بالكاظمية وحمل جثمانه إلى كربلاء فدفن بالحائر الشـريف في الحجرة الثالثة على يمين الخارج من الباب المعروف بالزينبية .

    فهي مخطوطة كربلائية نسخت بيد عالم كربلائي كبير من علماء كربلاء الذي ترك بصمات واضحة في مسيرة العلم والدين في عصره . اضف الى ذلك حرصنا على تحقيقها لأننا وجدنا بعض النسخ التي حققت جانب فيها بعض محققيها الصواب ولم ينصف اهل البيت عليهم السلام فيها ومالئ اعلام ال امية وال العباس في سرقاتهم العلنية لفضائل علي عليه السلام لاسيما ولادته الشريفة في الكعبة المعظمة والتي نسبها كتاب ال الزبير وال امية الى  حكيم بن حزام وغيره هذه الأمور التي وردت في هذه الرسالة ووقفنا عندها بتفصيل مهم .



    comments تعليقات

    الاسم

    البريد الالكتروني

    نص التعليق
    0/2000




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45