عقيل الحمداني منزلة العباس ع عند النبي محمد ص واله

    الابحاث والمقالات

    منزلة العباس ع عند النبي محمد ص واله

       
    572 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   09/07/2017 10:19 صباحا


    منزلة العباس × عند رسول الله ’

    لم ترد لنا نصوص صريحة عن النبي’ قد فيها سيدنا العباس باسمه او انه قال بحق العباس × حديثا او رواية تشير الى فضل العباس × ومنزلته لديه ,لكن يظهر لكل متتبع ان النبي الاكرم ’ الذي اخبر الناس بأجزاء من تفاصيل وقعة كربلاء حتما مرت عليه بطولات العباس× , ومن المؤكد ان السماء اعلمت النبي الخاتم ‘ بما سيقوم به شبل علي × من البطولات والفداء يوم كربلاء. وبالتالي سيكون العباس × محط رعاية واكرام النبوة الخاتمة , ولكن لم يصلنا شيء من تصريحاته ‘في حق ابي الفضل العباس × ولعله نطق بفضل العباس في عدد من المواضع والاماكن لكنها لم تصل الينا بسبب الهجمة الشرسة على تراث الشيعة عبر العصور.

    ويدل على ذلك ان الصدوق في كتابه الخصال باب الاثنين الحديث رقم 1 عندما نقل رواية الامام زين العابدين × المادحة لسيدنا العباس × التي تشير لإعطائه لجناحين في الجنة يطير بهما مع الملائكة ,اضاف الشيخ الصدوق + قائلا: وقد أخرجته بتمامه مع ما رويته في فضائل العبّاس بن علي × في كتاب (مقتل الحسين بن علي ×) انتهى كلامه. فإنّه كما لم يصلنا كتاب مقتل الشيخ الصدوق، فكذلك لم يصلنا ما جاء فيه، وما جاء في غيره من الكتب الاُخرى من فضائل أبي الفضل العبّاس × التي ربّما نقلت في حقّه عن الرسول الكريم ’.

    وجاء في الخصائص العباسية  ص 321: وهنا يمكن الاستدلال ايضا على علو مقام ابي الفضل العباس × عند رسول الله ‘ ورفيع منزلته لديه ما جاء في كتاب معالي السبطين من قول رسول الله ’ له: (ارجع اقر الله عينك فانت باب الحوائج واشفع لمن شئت) وهذا الكلام من رسول الله ‘لابي الفضل العباس × على ما في الكتاب المذكور يكون كما يلي:

    قال صاحب كتاب معالي السبطين: سمعت بعض من يعتمد عليه من الأساتذة يقول: كان رجل من اهل الخير والصلاح يسكن كربلاء المقدسة ويقطن في ارضها المباركة, وكان له ولد صالح قد مرض فجاء به بعد ان اعيى الاطباء علاجه ويئسوا منه الى روضة ابي الفضل العباس × ،وتوسل به الى الله تعالى وشفعه في طلب شفاء ابنه من الله عز وجل. بات ليلته عند مرقده الشريف لائذا بضريحه المنيف وعائذا به وفي الصباح اقبل اليه احد اخلائه واصدقائه ليقول له: اني رأيت البارحة رؤيا اريد ان اقصها عليك وهي اني رأيت في المنام كأن ابي الفضل العباس × قد شفع الى الله تعالى في ولدك وطلب منه شفاء ابنك وسأل له العافية. عندها اقبل اليه ملك من الملائكة رسولا من عند رسول الله ‘ ليقول له: >يا ابا الفضل ان رسول الله ‘ يخصك بالسلام ويقول لك لا تشفع في شفاء هذا الشاب فانه قد بلغ الكتاب اجله وقد انقطعت مدته وتصرمت ايامه<.

    فقال ابو الفضل العباس × لذلك الملك: ابلغ رسول الله ‘ عني السلام وقل له: اني استشفع بك الى الله واطلب منه بحقك شفاءه.

    فمضى اليه ذلك الملك ثم عاد اليه فقال له مثل كلامه الاول فأجابه ابو الفضل العباس × ايضا بمثل جوابه الاول.

    تكررت هذه العملية ثلاث مرات وفي المرة الرابعة لما جاء الملك واعاد الكلام قام ابو الفضل العباس × من مجلسه وقصد رسول الله ‘بنفسه حتى اذا دخل على رسول الله ‘ وذلك بعد ان استأذنه بالدخول عليه اقبل عليه وقال له بعد التحية والسلام: (يا رسول الله صلى عليك مليك الارض والسماء اوليس من الصحيح بان الله تعالى قد منحني وسام باب الحوائج وسماني به والناس قد علموا بذلك فقصدوني واموني وهم يستشفعون ويتوسلون بي الى الله عز وجل فان لم يكن كذلك فليسلب الله سبحانه وتعالى هذا الاسم مني وليسحب هذا الوسام عني).

    وهنا التفت اليه رسول الله ’ مصدقا له والابتسامة على شفتيه رضا به وقبولا منه وقال له: (ارجع اقر الله عينك فانت باب الحوائج واشفع لمن شئت وهذا الشاب المريض قد شفاه الله ببركتك).

    وكان كما قص الرجل رؤياه حيث ان ذلك الشاب المريض قام من مرضه وشوفي من علته وعاش ما عاش بعدها بصحة وسلامة وعافية وكرامة كل ذلك ببركة شفاعة ابي الفضل العباس × ووساطته عند الله عز وجل. ومن ذلك ظهر ان الرؤيا كانت من المنامات الصادقة والاحلام الطيبة التي اخبرت الروايات الكريمة عنها قائلة: (بان رؤيا المؤمن جزءا من سبعين جزء من النبوة) كناية عن صدقها وتحققها في الخارج.




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45