عقيل الحمداني العباس ع مظهر لغضب الله على الكاذبين

    الابحاث والمقالات

    العباس ع مظهر لغضب الله على الكاذبين

       
    747 مشاهدة   |   0 تقييم
    تحديث   08/04/2017 8:51 صباحا

    العباس ع مظهر لغضب الله على الكاذبين

    شاع في ارجاء شيعة اهل البيت ع في العالم الاسلامي امر يثير الولاء لأهل هذا البيت الطاهر ,ويدل على قرب منزلة ابي الفضل العباسع من الله تعالى ,الا وهو القسم بحياته الشريفة عند الوصول الى حلول غير مقنعة عند الاطراف المتنازعة في كثير من المشاكل التي تصيب الناس في حياتهم اليومية لا سيما في ما يخص معرفة القاتل او السارق او قضايا الشرف. ولكن هل يوجد اصل ديني او تأريخي على هذا الامر والقسم بحياته الشريفة ؟ نعم يوجد هنالك عدة ادلة من القران والسنة النبوية تؤكد جواز هذا الامر:

    1ـ القرآن الكريم: فكتاب الله (التدويني) القران الحكيم يذكر في سورة الحجر ان الله تعالى اقسم بحياة حبيبه محمد ’ ومنزلته لديه اذ ..قال  { لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ }وهو دليل على جواز القسم بالحياة الشريفة للنبي ’ وهو اصل يمكن ان يفرع عليه الحكم بجوازه على اهل البيت والصالحين من اهل بيته ^. ولكن ما هو تفسير الآية كي نفهم الدليل بعمق .جاء في تفسير من هدى القران في تفسير اية 72 من سورة الحجر> اي قسماً بحياتك يا رسول الله وانت يا من تتلو القران ان قوم لوط فقدوا ابصارهم بسبب سكر الشهوات والعَمر لعُمر بمعنى ولكن عند الحلف يستخدم عَمر بالفتح <. ([1]).وعلى هذا فيجوز ان نستخدم طرق الحلف بحياة ابي الفضل لحل المشاكل ولو لم تكن جائزة لما اتى بها القران ولا يقال انها من مختصات الله تعالى لانصراف الادلة عن ذلك.

    2ـ  ومن السنة الشريفة:

    القاعدة الفقهية المشهورة ( البينة على من ادعى واليمين على من انكر) ([2]),أمّا « البيّنة » فهي عبارة عن شاهدين من ذوي عدل من المؤمنين حسب المفهوم العرفي، وما ينفعنا في المقام هو القسم الثاني من القاعدة وهو (اليمين على من انكر) وأمّا « اليمين » فهو الحلف والقسم، وهذا واضح معلوم لا يحتاج إلى شرح([3]). ففي اكثر حالات القسم بحياة ابي الفضل × يوجد منكر لأمر حقيقي او لمال او لمسألة واقعية فيحتاج الى اليمين.

    وذكر البعض: ان القاعدة لم تقيد اليمين بشيء ,فيجوز ان يكون اليمين ما تعارف عليه في المحاكم الوضعية وهو القسم او الحلف بكتاب الله تعالى ويمكن ان يكون اليمين ما ورد في قضية ذلك الرجل الذي وشى بالإمام الصادق × لدى الخليفة فاستحلفه الامام ع بيمين من نوع اخر فقال له: > قل برئت من حول الله وقوته والتجات الى حولي وقوتي ان جعفر فعل كذا <, فلما قالها مات في الحال والقضية موجوده حتى في كتب علماء مدرسة الصحابة  (راجع كتاب نور الابصار للشبلنجي) ويمكن ان يكون اي نوع من انواع اليمين والحلف والقسم.

     

    ([1]) المدرسي ،تفسير من هدى القران , في تفسير اية 72 من سورة الحجر ص 478.

    ([2]) النوري،مستدرك الوسائل  ج ١٧، ص ٣٦٨، أبواب كيفية الحكم، باب ٣، ح ٤.

    ([3])البجنوردي،  القواعد الفقهية, ج3 ص 73.




    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة ميديا لايف
    3:45