صلاح الدين الايوبي حرر بيت المقدس فماذا فعل العباس بن علي ع ؟ 
18/09/2016

صلاح الدين الايوبي حرر بيت المقدس فماذا فعل العباس بن علي ع ؟ 
الشيخ عقيل الحمداني

الكثير من الناس يكون اعظم همهم ظاهر الاشياء بدون دراسة اسبابها ومقدماتها, ومن ثم نتائجها ,وهذا السؤال حاول طرحه بعض انصاف المثقفين الذين لا اطلاع لهم على واقع الامور ,ولا على جزئيات الاحداث فهو يتهكم على سيدنا العباس المعصوم بالعصمة الصغرى ,ويحاول ان يدنو بصلاح الدين الذي قتل الاف المسلمين الشيعة في مصر ويقربه من شخصية سيدنا العباس ع فيقول\" ان صلاح الدين فتح وحرر بيت المقدس فماذا فعل العباس ع؟\" .ونقول له ولأمثاله اصحاب التفكير السطحي في الامور: 

ان الحكام منذ السقيفة لم يتركوا لأهل البيت ع مجالا كي يتبنوا فتح بلاد المسلمين ,وتحريرها من شر الملوك الكفرة ,فأهل البيت ع متمثلين بزعيمهم الامام علي ع همش في بيته واقصي عن واقع الحياة ,بما يقرب من 25 سنة ,فمنذ رحيل النبي الخاتم ’ سنة 11 الى سنة 35 هجرية بعد مقتل عثمان ,بايع المسلمون الامام علي ع ببيعة لم يشهد بمثلها التاريخ نظيرا ,وقد حرمت الامة طوال ربع قرن من عطاءات الامام علي ع وفيوضاته فلم كان له مجال ان يحرر ويفتح بلاد الشرك. 

مسألة اخرى : تتمثل في ان اغلب الفتوحات كانت على يدي تلامذة الامام علي ع واصحابه من القيادات العسكرية. والتي ابلوا فيها بلاءا حسنا وحققوا الفتح فيها فخذ اليك مثلا الصحابي (خالد بن سعيد بن العاص الاموي) ,وخالدٌ هذا هو أحد الصحابة الذين امتنعوا عن بيعة أبي بكر، وكان أحد المحتجّين عليه بخُطبهم في مسجد رسول الله ’. وأخيراً استُشهِد رضوانُ الله عليه بـ « مرج الصفّر » من أطراف الشام سنة (14) للهجرة. وعمره قد تجاوز الخمسين عاماً. واحتمال ان الحكومة قد دست اليه من يقتله وهو في المعركة، وقد اتّفق خالد بن سعيد, مع بعض المعارضين على الحضور في المسجد النبويّ عندما يخطب أبو بكر؛ ليعرضوا له مواقفهم وأدلّتَهم الاحتجاجيّة، ويُذكّروا ببيعة الأمّة في غدير خم للإمام عليٍّ ع . حضر هؤلاء النفر، وكان أوّل مَن بدأ وقام خالد بن سعيد، فقال: يا ابا بكر اتّقِ الله، فقد علمتَ ما تقدّم لعليٍّ من رسول الله ‘، ألا تعلم أنّ رسول الله قال لنا ونحن مُحتَوِشُوه في يوم بني قريظة وقد أقبل على رجالٍ منّا ذوي قدرٍ فقال: « معشرَ المهاجرين والأنصار، أُوصيكم بوصيّةٍ فاحفَظُوها، وإنّي مُؤدٍّ إليكم أمراً فاقبلوه، ألا إنّ عليّاً أميرُكم مِن بعدي، وخليفتي فيكم، أوصاني بذلك ربّي، وإنّكم إن لم تحفظوا وصيّتي فيه وتُؤووه وتنصروه اختلفتم في أحكامكم، واضطرب عليكم أمرُ دينكم، ووليَ عليكم الأمرَ شرارُكم. 

وكان بطل فتح فلسطين في موقعة أجنادين ضد الروم خالد بن سعيد، فقد ثأر فيها لصديقه الحميم جعفر بن أبي طالب شهيد مؤتة، فقد عاش معه خالد في الحبشة، وعمل معه في دعوة الروم الى الإسلام، وحمل رسالة النبي ‘ الى هرقل. 

وفي فتوح البلاذري: «ثم كانت وقعة أجنادين.. ثم إن الله هزم أعداءه ومزقهم كل ممزق وقتل منهم خلق كثير... قالوا: ولما انتهى خبر هذه الوقعة إلى هرقل، نَخَبَ (صار خالياً) قلبه، وسقط في يده وملئ رعباً، فهرب من حمص إلى أنطاكية »( 1). 

وكان هذا الصحابي العلوي الهوى بطل معركة مرج الصفر ايضا ,ففي تاريخ خليفة: «قال ابن إسحاق: في هذه السنة وقعة مرج الصُّفَّر يوم الخميس لاثنتي عشرة بقيت من جمادى الأولى سنة ثلاث عشرة، والأمير خالد بن سعيد. وحدثني الوليد بن هشام عن أبيه عن جده قال: استشهد يوم مرج الصُّفَّر خالد بن سعيد بن العاص»(2 ).

وقال الذهبي في تاريخه عن معركة مرج الصُّفَّر: « قال خليفة: كانت لاثنتي عشرة بقيت من جمادى الأولى، والأمير خالد بن سعيد. قال ابن إسحاق: وعلى المشركين يومئذ قلقط، وقتل من المشركين مقتلة عظيمة، وانهزموا »( 3). 

يقول الشيخ علي الكوراني: كانت مرج الصُّفَّر امتداداً لمعركة أجنادين، وهي موضع بين دمشق والجولان، وكان عدد الروم فيها شبيهاً بعددهم في أجنادين. أما جيش الروم، فذكر الرواة أنه كان مئة ألف، وقد يكون خمسين أو سبعين ألفاً، بقرينة أن هرقل استعمل هذا العدد في معاركه مع الفرس. 

قلنا: فلو ترك الامر لأهل البيت ع ومنهم سيدنا العباس عوحكموا البلاد لحققوا الفتوحات وحرروا الارض من دنس المشركين. ولا ننسى إن صلاح الدين، وإن فتح القدس، ولكنه أبقى للروم طريقاً إليها، ووطَّأ الأمور لهم لاستعادتها. والحقيقة هي: أن الذين حاربوا الصلبيين هم الشيعة، خصوصاً من الابطال الحمدانيين، وعلى رأسهم جدنا سيف الدولة، وابن عمه الامير المكنى بأبي فراس الحمداني.. حتى نقل اهل التاريخ: وما إن بلغ علي ابو الحسن المعروف بسيف الدولة , سن الخامسة والعشرين حتى افتتح غزواته الأربعين التي شنها ضد أراضي الدولة البيزنطية إذ بادر بالهجوم على أحد حصونهم بأرض أرمينية،ف روع الروم وانتصر عليهم بعشرات الغزوات حتى ارق ملكهم وهدد كيانهم. 

الشيخ الخطيب الباحث التاريخي عقيل الحمداني 

المصدر : كتابنا جنة فضائل العباس ج1 المعد للطبع 

الهوامش 

*****************************

(1) فتوح البلاذري ج1ص135.

( 2) تاريخ خليفة بن خياط ص ,120.

( 3) تاريخ الذهبي, ج 3ص84.